مقياس الفاعلية الذاتية

يستند هذا المقياس على المقياس الذي طورّه في نسخته الأصلية شيرار وآخرون (Sheerer et. al, 1982). وهو يهدف إلى تقييم التوقعات العامة للفاعلية الذاتية، التي لا ترتبط بموقف أو سلوك محدد، وإنما ترتبط باعتقاد الفرد في قدرته على الأداء الناجح للسلوك.

ويتكون المقياس من 17 بندًا تغطي جوانب فاعلية الذات: من الرغبة في ابتداء السلوك ” المبادرة ” Initiative، والرضا عن بذل المجهود في إكمال السلوك ” المجهود ” Effort، والمثابرة في مواجهة الضغوط ” المثابرة ” Persistence.